عن أية  قضية  جنوبية يتحدث الميسري؟

همس اليراع

بقلم/د. عيدروس نصر

كان حديث نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية اللواء أحمد الميسري الموجه إلى بعض القيادات المؤتمرية الجنوبية، هذا الوزير الذي مجرد وجوده في حزب سياسي يعتبر مخالفة دستورية لدستور الجمهورية اليمنية الذي لنا عليه آلاف الملاحظات، والذي يحرم انتماء العسكريين إلى الاحزاب السياسية، هذا الحديث كان مملوءً بالمفارقات والمغالطات التي لا تدل إلا على أحد أمرين: إما أن الرجل لم يقرأ التاريخ ولا يفهم شيئا في الحقائق التي يتحدث عنها؛ وإما أنه يغالط المستمعين إليه ويتعمد ابتسار الحقائق وعزلها عن سياقها التاريخي وارتباطها بحقائق وقضايا أخرى تعمد الرجل عزلها عنها ليخدع بذلك مستمعيه ومشاهديه.

فأولا : يقول اللواء والقائد الحزبي أن الحراك الجنوبي (الذي وصفه بالأصيل) ( والذي كان يصمه بالعدوانية والانفصالية حينما كان الرجل في صف عفاش) هذا الحراك لم يطلق رصاصة واحدة في وجه السقاف وقيران والكحلاني وغيرهم من الأسماء الموالية لعفاش (وكأنه لم يكن مواليا مخلصا مثلهم) ،بينما هم بالمناسبة زملاؤه واحبابه، ويضيف أن الحراك وجه البندقية في وجه السلطة عندما صار عبدربه منصور رئيسا.

يتحدث الرجل بتباهي عن قيران والسقاف وعفاش والكحلاني لكن وجه المغالطة في حديثه يأتي في الافتراء والادعاء بأن الجنوبيين هم من وجه السلاح في احداث ٢٨ يناير وتعمد القفز على بيان وزارته سيء الصيت الذي هدد فيه بالمخالب والأنياب والضرب بيد من حديد على كل من يفكر بالقيام بفعالية سلمية (سلمية فقط ) تطالب بإسقاط الحكومة، وتعمد إخفاء حقيقة ان وزارته وقواتها هي من بدأ بالقتل المباشر للناشطين الجنوبيين في عشرات النقاط التي انشأها لهذا الغرض فقط، ولم يكن رد فعل الناشطين إلا دفاعا عن النفس بعد ان شاهدوا رفاقهم يتساقطون على ايدي قوات الميسري وقد برهن الميسري بذلك على انه تلميذٌ محنكٌ لمدرسة عفاش وفيٌّ لمبادئها متقنٌ لدروسها.

أما المغالطة الثانية فهي تكمن في الادعاء بأن استخدام السلاح كان ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي وهو نوعٌ من التحريض للرئيس ضد الشعب الجنوبي والتهرب من المساءلة والمحاسبة عن الجرائم التي كان معاليه سبباً في ارتكابها، بينما يعلم الميسري أن بيان الدعوة لأقالة حكومة الكذب والفساد قد كان موجهاً لفخامة رئيس الجمهورية وأن الجنوبيين لم يستخدموا السلاح إلا دفاعا عن النفس بعد أن اصر الميسري ومعه بن دغر على تكرار ١٣ يناير وكرروها مراراً في أحاديثهم.

أما وجه الجهل في هذا الحديث فهو في القول ان الجنوبيين لم يستخدموا السلاح في وجه عفاش ورجاله في عدن واستخدموه في وجه الرئيس هادي وحكومته.

يبدو أن المهندس اللواء العسكري والقائد الحزبي في آن واحد قد نسي ما جرى في العام ٢٠١٥م عندما هب الشعب الجنوبي بشبابه وكهوله برجاله ونسائه للدفاع عن الأرض والعرض بينما اختفى هذا القائد بعد أن خطف قيادة اللجان الشعبية ونهب مستودعات السلاح ولم يظهر إلا في التشكيل الحكومي بعد أن حرر الجنوبيون أرضهم بقوافل شهدائهم وبشلال دمائهم وأن هؤلاء المقاتلين قد صاروا جزءً من معادلة القوة على الساحة وصاروا أداة لردع المعتدين والدفاع عن المظلومين، لكنها ثقافة المستبد تجعله يحن إلى زمن قيران والسقاف والمجيدي والكحلاني بدلا من الشعور بالخجل بأن هؤلاء هم زملائه المحبذين لديه والقدوة الذين يقتدي بهم.

ثانيا: يتحدث معاليه عن الشراكة ويؤكد أنه لا يحق لأحدٍ أن يقصي أحداً؛ ؛ ؛ يا سلااااااام على الشراكة والتواضع والديمقراطية المتناهية !!!

ما هي الشراكة التي تقصدها يا هذا؟ أتقصد الشراكة في قتل المواطنين العزل من السلاح؟ أم تقصد الشراكة في نهب مخصصات الجنود والموظفين من خلال ما تسمهونها بلجان تسليم المرتبات؟ وهي المهمة التي كان يقوم بها موظف واحد في كل منشأة في آخر يوم من أيام الشهر أيام كان في الجنوب دولة؟ ثم من الذي أقصى من؟؟ ومماذا أقصاه؟

لقد استكثرتم على المقاومة الجنوبية التي قدمت عشرات الآلاف من الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمفقودين والمخفيين قسرا، استكثرتم عليها وجود خمسة ممثلين لها في قوام محافظي المحافظات؛ ووزير واحد في قوام مجلس الوزراء وظللتم توغرون صدر الرئيس هادي ضد هؤلاء حتى جرى استبعادهم، ولم يقل المقاومون شيئاً، بل اعتبروه فض شراكة من طرف واحد وحق من حقوق رئيس الجمهورية، واختار المقاومون الجنوبيون طريقهم في تشكيل مجلسهم الانتقالي لرص صفوف الجنوبيين في سبيل تحقيق تطلعات الشعب الجنوبي، إلا إذا كنت تقصد الشراكة في عضوية المجلس الانتقالي فهذا يتطلب منك قراءة وثائق وادبيات المجلس فإذا ما وجدت فيها ما يطابق قناعاتك فتقدم بطلب للشراكة وأعتقد ان المجلس سيدرس هذا الطلب بعد مراجعة ملفك الاخلاقي والجنائي بطبيعة الحال، وبعد تحليل مواقفك وقناعاتك السياسية السابقة.

ثالثا: يقارن معالي اللواء الحزبي قضية الجنوب بقضية إقليم كردستان العراق وهنا تجتمع المغالطة مع الجهل في مشهد واحد.؛ وتكمن المغالطة في تجاهل الرجل بأن الجنوب كان حتى قبل كارثة حرب ١٩٩٤م دولةً مستقلةً على كل ارض الجنوب وعضوا في كل المنظمات  الدولية والإقليمية بما في ذلك مجلس الأمن الدولي، وهي دولة جرى إسقاطها بحرب غزوٍ ضاريةٍ اكتسحت الأرض وأقصت الشعب ودمرت كل بنيان الدولة ونهب الغزاة فيها كل ماا فوق الأرض وما تحتها، بينما لم تكن كردستان العراق قط دولةً مستقلةً بعيدا عن الدولة العراقية في عهديها الملكي والجمهوري؛ وأما الجهل فيتمثل في عدم معرفة الرجل بأن القضية الكردية متشعبة تمتد مؤثراتها إلى خمس دول هي العراق وإيران وتركيا وسوريا وأرمينيا، ومع انني شخصيا مع الحل العادل لقضية الشعب الكردي بما ترتضيه الجماهير الكردية لكنني اتفهم التعقيدات المحيطة بها وأولها أنها لم تكن قط دولة ولم تسقط بالغزو او بالحرب وأن الدول العظمى ذات المصالح التي يهددنا بها الميسري لا بد من أن تكون شريكا في حل هذه القضية.

وأخيراً يتمخض جبل القائد الحزبي الجهبذ واللواء العسكري الملهم فيلد فأراً مريضاً يعتقد أنه يمثل الحل النهائي للقضية الجنوبية والذي يرى انه يأتي من خلال التمسك بمخرجات “الحوار الوطني” التي صنعها وطبخها وجهزها الذين تسببوا في المشكلة، بينما رفضها الشعب الجنوبي كلية، ورفضتها جميع أطراف تحالف ١٩٩٤م، وكان كل ذلك سببا في الانقلاب على الشرعية والإطاحة بها وحصول ما حصل في العام ٢٠١٥م وما تلته من كوارث لم يتعلم منها المتسلقون ولم يقرأها الانتهازيون ولم يتعب عقولهم فيها المداحون والمطبلون الذين يتعمدون تكرار ما يقوله الزعيم الأول حتى لو قال أن الشمس تشرق من المغرب أو أن شرب الماء من ظواهر الترف لدى بعض الكائنات الحية، لهللوا : يا للعبقرية!! ، يا للاكتشاف العظيم!!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على فيس بوك

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: