محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
الانتقالي الواقعية وممارسة السياسة!
كتابات وآراء 25 يونيو 2018 0

 

حسين حنشي

انا اعتبر نفسي واحد من مناصري المجلس الانتقالي ورغم أني لست عضو تنظيميا فيه لأسباب تخصني شخصيا أهمها عملي الخاص وبعد تفهم من قيادته التي تربطني بها علاقة فوق الممتازة الا أني اعتبره اهم مشاريعي الخاصة والسبب يعود الى كل شيء حول المجلس من الفكرة ككيان الى المجلس والتفويض والإدارة الإعلامية والعمل كدائرة إعلامية له غير رسمية طيلة الفترة الماضية.

ومع كل هذا الارتباط الا انه كان لي تباين مع بعض التوجهات للمجلس وبعض حتى ما جاء في المبادئ العامة للمجلس وابلغت القيادة بذلك واحترموا وجهة نظري وقلت لهم حينها عندما أعلنت المبادئ ونشرت في صحيفة الأيام ان التزامي بالدفاع عن المجلس كمشرع شعب وتفويض هو التزام ثابت سوى في الصحافة الورقية او الالكترونية او حتى عبر التلفزيون في مشاركاتي عير القنوات وفعلا كنت ومازلت ملتزم بذلك وسألتزم بذلك ما بقي فيه نفس.

كان ابرز تباين لي مع مشروع ومبادئ المجلس هي (الواقعية السياسية)التي اؤمن بها منذ عرفت نفسي فأنا لا أحب المشاريع الحنجورية الثورجية والتطرف في الطرح او مراعاة الشارع بل اؤمن بمشروع واقعي عقلاني ينصف التاريخ ويفهمه العالم والمحيط حول الهوية وحول الممكن والمستحيل مع الحفاظ على الثوابت.

كنت ومازلت معترض على ادبيات بعض مكونات الحراك قبل الحرب واقف مع بعضها فأنا ضد المكونات التي تحمل فكر الهوية المغايرة ومع المكونات التي حملت مشاريع واقعية لاسيما مكون الرئيس علي ناصر محمد قبل ان تربك الحرب ناصر للأسف .

قلت وما زلت ان اقرب مكون لي هو مكون محمد علي احمد ومشروعه المكتوب بصورة شاملة وعقلانية وان صراعه المرير في مؤتمر الحوار ورفضه التركيع حد الاقصاء من قبل شرعية هادي ومحسن واستبداله بمكاوي هو أفضل صراع خاضه العقل السياسي الجنوبي حتى تشكيل الانتقالي .

لكن مع الانتقالي ومع انضمام شخصيات مثل لملس والخبجي واحمد بن بريك وشطارة وخالد بامدهف ومنى باشراحيل وسالم ثابت كشخصيات تحمل واقعية سياسية في الصراع وتحت قيادة رمز من رموز ثورة الجنوب هو عيدروس الزبيدي اقتنعت ان الواقعية المرتبطة بالصلابة ستكون عنوان للنضال السياسي وهذا ما يتضح يوميا وبشكل مفرح .

محضر اجتماع الهيئة المسرب والذي أتمنى ان يكون صحيح لانه مثلج للصدر وحمل بصمات عقل جنوبي سياسي وناضج جدا.
المحضر يأتي بعد :

١)وساطة خليجية بين الانتقالي والرئيس هادي وكتبنا عنها قبل اسبوع من اجل تقوية جبهة التحالف والقوات التي تقاتل الحوثيين

٢)زيارة المبعوث الدولي لعدن والذي سيخرج بملاحظات ان الرئيس هادي محمي وغير مضايق وان الجنوبيين بامكانهم الوفاء بما يتعهدون به.

كما ان المحضر وما جاء فيه دلل على عقل سياسي وضع في حسبانه التالي:

١)ان الصراع ليس مع هادي بل ان جزء منه حول هادي ومع قوى يمنية وبالتالي استمالة هادي نصر جنوبي مؤكد لمحاولة سحبه من سيطرة تلك القوى ولهذا لم تذكر الشرعية في المحضر بل الرئيس والرئاسة.

٢)التمسك بمطلب تشكيل حكومة كفاءات بدلا من حكومة الأحزاب الفاسدة في وضع استمرار المعركة المركزية العربية ضد وكلاء ايران وهو تعهد جنوبي منذ تشكيل المجلس للتحالف العربي بان تناقش القضية المصيرية للجنوب بعد انتهاء العرب جميعا ومعهم الجنوب والشرعية من القضاء على الحوثيين لكن تغيير حكومة كمطلب شعبي بسبب الفساد وتردي الخدمات لايعرف ذلك .

طبعا ستجدون إعلام الإصلاح يحرض الشعب على رفع سقوف القيادة ويتمنون امر من اثنين وسيعملون عليها :

١)صدام مع هادي وتشنج ثوري ومناطقي يجعل هادي يلتصق بحضن الإصلاح ويظهر الجنوبيين وقيادتهم لاسيما كقوة غير عقلانية لا تفي باي اتفاق .

٢)انكسار الثقة بين قيادة الجنوب والشعب والقول ان القيادة رضخت او لها مطالب خاصة فقط .

لاحظوا إعلام الأحزاب وستجدون ذلك

كل يوم يزداد المجلس نضوجا وقوة ويعمل بطريقة يفهما العرب والعالم وهذا مصدر ثقة لنا جميعا بقيادتنا.

وبالنسبة لي كان وكائن وسيكون الانتقالي هو الإطار السياسي الذي اؤمن به وبقيادته ما بقيت .

#المجلس_الانتقالي_يمثلني

شاركنا الخبر

التعليقات مغلقة.
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');