محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
المليشيات قبل الناقلات
آخر الاخبار, اقلام حرة 17 يونيو 2019 0

كتب/سوسن الشاعر

ليست القصة في من ضرب الناقلات؟ حتى نقرر أن إيران دولة إرهابية تتعدى على الآخرين أم لا؟

ولا هي قصة مشاركة دولية لضمان حيادية التقرير لتحديد من ضرب الناقلات؟ وهل هناك دولة كإسرائيل مثلاً تريد أن تجرنا إلى الحرب فتقوم بضرب الناقلات وإلقاء التهمة على إيران حتى تجرنا لفخ الحرب مع إيران.

إن لم نصر على هذا الشرط وتعمل دبلوماسيتنا على تعزيزه باتفاقية سلام شاملة، فإن الأمن الدولي سيظل مهدداً، وأية حلول ترقيعية لن تجدي أبداً.

بل قصتنا الرئيسة أكبر وأبعد من الناقلات، قصتنا في وجود إرهاب إيراني غير مشروع على أراضٍ عربية، قصتنا في تعدي هذه المليشيات على مواطني الدول العربية، وتعدي تلك المليشيات على دول الجوار وخلق بيئة لحروب أهلية طائفية، وهذا ما تفعله المليشيات المسلحة التي تحاربنا بالوكالة نيابة عن إيران.

قصتنا في وجود مليشيات مصنفة إرهابياً في لبنان والعراق وسوريا واليمن بقيادات إيرانية ميدانية، ولا يحتاج الأمر إلى دليل لخضوع هذه المليشيات لقيادة الحرس الثوري الإيراني، فقيادات هذا الحرس تتحرك علناً من هناك بحجة محاربة داعش والقاعدة!

فالتعدي على الناقلات ما حصل إلا حماية لتلك المليشيات التي لا تريد إيران أن يجبرها أحد على التخلي عنها، إيران تساومنا على سلامة أمننا بل تساوم العالم على سلامة أمنه مقابل بقاء نفوذها على الأراضي العربية.

بالنسبة لإيران قد كلفتها تلك المليشيات مليارات اقتطعتها من قوت شعبها لتبني بها جيشاً مرتزقاً يحارب نيابة عنها ويوصل نفوذها للبحر الأبيض والأحمر، واليوم الشروط الـ12 التي وضعها ترامب تجبرها على التخلي عن تلك المليشيات.

لذلك يجب أن يكون تركيزنا دائماً على وجود الإرهاب على أرضنا والعودة دائماً في جميع تصريحاتنا وتفاوضاتنا إلى المشكلة الأساسية وهي وجود هذه المليشيات وسلاحها.

تسليم السلاح والانخراط في الدولة في لبنان والعراق واليمن أو بوادر السلام مع هذه الدولة المارقة هو الطريق لحماية أمن المنطقة وحرية الملاحة وحماية طرق نقل النفط فلا نسمح لإيران بمساومتنا على حقوقنا.

بدون ذلك فنحن نتحدث في هوامش بما فيها الاتفاق النووي وتعديل بنوده أو حتى الحديث عن سلامة الناقلات وحرية الملاحة.

لا يمكن أن تعيش إيران بسلام وهي ترعى الإرهاب في دول الجوار، ولأول مرة منذ انتهاء الحرب العراقية الإيرانية تذوق إيران طعم التهديدات ومضايقة الآخرين، وما ذلك إلا لأن المجتمع الدولي غض الطرف عن كل إجرامها طوال الفترة الماضية ولم يقبل تصنيف توسعها وتمددها على أنها أعمال غير مشروعة بل ساعدها وساهم في بناء قدراتها وكافأها مثلما فعلت إدارة أوباما.

إن لم نصر على هذا الشرط وتعمل دبلوماسيتنا على تعزيزه باتفاقية سلام شاملة فإن الأمن الدولي سيظل مهدداً وأية حلول ترقيعية لن تجدي أبداً.

نقلاً عن “الوطن البحرينية”

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
30°
Mostly Cloudy
05:4318:29 +03
SunMonTue
min 29°C
34/30°C
36/29°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');