محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
خدام الحوثي جنوباً.. وإن لم يدروا فالمصيبة أعظم
اقلام حرة 17 يونيو 2019 0

 

 

نبيل الصوفي

 

كان المنتظر أن يكون الحوثي قبل رمضان قد مسح الإنجاز الأبرز الذي حققته المقاومة الجنوبية مع بقية المكونات كل في منطقته، بقيادة التحالف العربي.

 

الإنجاز هو أنه منذ اللحظة الأولى لوصول أبناء زايد على أرض عدن، ثم القوات السعودية، والدعم المصري، والجيش السوداني… وبقية الدول كطيران الأردن والمغرب.. في مأرب وشبوة وحتى الدريهمي في الحديدة، لم يستطع الحوثي استعادة ولا شبر واحد خسره.

 

تحرَّرت عدن ومأرب ولحج وحضرموت وشبوة والضالع والحديدة وأبين وبعضٌ من الجوف والبيضاء وصعدة وتعز.. وأصبح الحوثي مجرد طرف محاصر كل ما معه هو إيذاء المنطقة كلما احتاجت إيران.. أما يمنياً، فكلما قرَّر اليمنيون، ومعهم أشقاؤهم، التقدُّم في جبهة استعادوها منه وانكسر ذليلاً.

 

أصبحت هزائم الحوثي مجرد سلسلة من الأوقات لا فاصل بينها إطلاقاً إلا بتوقُّف الحرب، حيث حضرت القيادة والجندية والقضية والنزاهة على الأرض انتهت معارك الكرّ والفرّ التي تميز معارك الحوثي مع الإخوان المنتفعين من الحرب المتخوفين من النصر.. أطراف تريد الكر والفر دائماً لا ينتهي بنصر ولا هزيمة.

 

وقبل أن تعود الحديدة لأهلها ووطنها، فشلت الشرعية وغطاؤها الدبلوماسي والسياسي في حماية الحرب، أو أنها تعمَّدت تعرية الحرب أصلاً بأحاديثها الكاذب ضد أطرافها كلها إلا طرف تجَّارها القابعين في الفنادق وممارسي الابتزاز، فكانت السويد.

 

وبدلاً من إعادة ترتيب الحرب، كانت مسرحية سيئون، التي كرَّرت مشهد موفنبيك صنعاء بالحرف الواحد، وجاء حميد الأحمر يتحدث من حضرموت عن عدن.. ورشاد العليمي يكرِّر خطاب علي محسن في 2011 ضد علي عبدالله صالح.. وزاد الحال قتامة.

 

نجحت السويد في إعاقة الفرح الوطني المقاتل للحوثي، وفجأة بدت الخطوة الثانية -وهي ما لا يتوقعه أحد- الانسحاب ميدانياً، وإثارة المعارك الجانبية، وإفساح الطريق للحوثي من العود والحُشا وقعطبة، مع تهليل إعلامي ضخم يتحدث عن انتصارات الحوثي وتهديدات العودة لعدن.

 

وقف الجنوب وقفة مشرِّفة للمرة الثانية، وكان التحالف العربي وأبناء زايد بجوارهم ومعهم الأشقاء في السعودية، يزوِّدون بالسلاح والتنظيم، وينقلون السلاح للجبهة والجريح منها..

 

وللأمانة -ولعلَّها المرة الأولى التي تُذكر- فقد استنجد هادي بهم مرة أخرى، لأنه أدرك أن ألاعيب العيال وقت الجد لن تفيد، لكنه بعد يوم واحد من النصر عاد لطبعه ينكر جميل الرجال، ويفتن بين أبناء الجبهة الواحدة، ويدعي بانتصارات لأطراف لم يكن لها وجود..

 

وأعادت الضالع، ومعها الجنوب بكله، وقليل من الشمال، لتؤكد ذات المعادلة: يعرف الحوثي حجمه حين يواجه جبهة مقاتلة وليست شرعية مُتاجِرة.. لا يقدِّم أحد رأسه لأجل يحكم هادي وإلا سيكون الناس مجرد نسخٍ من الحوثي الذي يقاتل ليحكم عبداللات الحوثي.

 

ولكن يكون هذا الرأس أول من يتقدم للموت حين تكون معركة وطن وقضية، واسألوا السكره وشلال والقبة وعشرات من الرجال في طول الجبهات وعرضها..

 

لم يتعظ شياطين المشاريع الكيدية، ولا يتعبون، للأسف..

 

ها هم اليوم يهرجون بموضوع جديد، بنفس الأكاذيب، ولكن برنج جديد، اسمه هذه المرة انقلاب المجلس الانتقالي في عدن على الشرعية.

 

الشرعية التي كأنها الثقب الأسود، تستهلك كل فرصة وكل دعم وكل قضية وكل شعبية.. تؤذي كل من يواليها بإتقان عجيب!!

 

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
إعلان
إعلان
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
https://www.googletagmanager.com/gtag/js?id=UA-34464396-2 window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');