fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
هل يئست من تعلم لغة ثانية؟

يافع نيوز – منوع

يفقد الكثيرين الامل من تعلم لغة أجنبية اخرى بعد ان يكبروا في العمر ويشعرون انه للاطفال فقط، لكن حدد العلماء السن المناسب لتعلم اللغات.

وقدمت دراسات حديثة تحليلا أكثر تعقيدا عن مدى تطور علاقتنا باللغات كلما تقدم بنا العمر، وتحمل هذه الدراسات نتائج مبشرة للراغبين في تعلم اللغة في سن متأخرة.

وبشكل عام، تمنحنا كل مرحلة عمرية ميزة جديدة تهيئنا لتعلم اللغة.

ومثل الأطفال، لدينا أذن أفضل لتلقي الأصوات المختلفة؛ وكصغار، يمكننا التقاط اللكنات الأصلية بسرعة مذهلة.

وكبالغين، لدينا فترات اهتمام أطول ومهارات حاسمة، مثل محو الأمية التي تسمح لنا بتوسيع قائمة مفرداتنا باستمرار ، حتى في لغتنا الأم.

ويمكن لمجموعة كبيرة من العوامل عدا عن التقدم بالعمر، مثل الظروف الاجتماعية وطرق التدريس وحتى الصداقة، أن تؤثر على عدد اللغات التي نتحدثها ومدى إجادتها.

وتقول أنطونيلا سوراس، أستاذة اللسانيات التنموية ومديرة مركز المسائل المتعلقة بازدواجية اللغات في جامعة إدنبره: ليست كل الأمور تتجه نحو العد التنازلي مع التقدم في العمر وتقدم مثالاً لما يُعرف بالتعلم الصريح، وهي دراسة لغة في فصل دراسي تحت إشراف معلم يشرح القواعد.

وتقول سوراس: الأطفال الصغار سيئون للغاية في التعلم الصريح، لأنهم لا يملكون السيطرة المعرفية وقدرات التركيز والذاكرة، في حين يكون البالغين أفضل بكثير في ذلك ولذلك قد يكون هذا الأمر شيئاً يتطور مع تقدم العمر.

وعلى سبيل المثال، وجدت دراسة اخرى أن البالغين كانوا أفضل في استيعاب قاعدة اللغة الاصطناعية وتطبيقها على الكلمات الجديدة في بيئة المختبر.

قارن العلماء ثلاث مجموعات منفصلة؛ أطفال بعمر 8 سنوات و 12 سنة والشباب.

تفوق الكبار على كلتا الفئتين الأصغر سناً كما كان أداء الأطفال في سن 12 عاماً أفضل من الأطفال الأصغر سناً منهم.

وهذا يتماشى مع نتائج دراسة طويلة الأمد لما يقرب من ألفين من متعلمي اللغة الإنجليزية الذين يتحدثون اللغة الكاتالانية-الإسبانية.

واكتسب المبتدئون البالغون اللغة أسرع من المبتدئين الأصغر سنا

ويميل المتعلمون الأكبر سناً إلى معرفة الكثير عن أنفسهم والعالم فعلياً ويمكنهم استخدام هذه المعرفة لمعالجة معلومات جديدة.

والشيء الذي يتفوق فيه الأطفال الصغار هو التعلم ضمنياً؛ الاستماع إلى المتحدثين الأصليين وتقليدهم. لكن هذا النوع من التعلم يتطلب الكثير من الوقت مع المتحدثين الأصليين.

في عام 2016 ، أعد مركز شؤون ازدواجية اللغة تقريراً عن دروس لغة الماندرين في المدارس الابتدائية.

ووجدوا أن ساعة واحدة في الأسبوع من التدريس لم تحدث فرقاً يُذكر بالنسبة للأطفال في سن الخامسة.

ولكن مجرد نصف ساعة إضافية واحدة فقط، ووجود متحدث أصلي، ساعد الأطفال على فهم عناصر لغة الماندرين الأكثر صعوبة للبالغين مثل اللكناتأفضل من الكبار بكثير.

كلنا نبدأ ناطقين طبيعيين في مرحلة الطفولة، إذ يمكننا سماع جميع الحروف الساكنة العالمية (600 حرف) الحروف الصامتة التي يبلغ عددها (200) وخلال عامنا الأول، تبدأ أدمغتنا بالتخصص وتناغم الأصوات التي نسمعها كثيراً.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الأطفال المهجورين أو المعزولين أنه إذا لم نتعلم الكلام البشري في وقت مبكر، فلن نتمكن من تعويض ذلك بسهولة لاحقاً.

لكن المفاجأة هنا هي أن هذا التوقف ليس نفسه بالنسبة لتعلم اللغات الأجنبية.

تقول دانييلا ترينكيتش، أخصائية علم النفس في جامعة يورك: الشيء المهم الذي يجب فهمه هو أن العمر يختلف مع العديد من الأشياء الأخرى.

وتختلف حياة الأطفال كلياً عن حياة البالغين. لذلك عندما نقارن المهارات اللغوية للأطفال والكبار فنحن لا نقارن بين أنداد.

واذا انتقلت لدولة اخرى، سيتعلم الأطفال اللغة بشكل أسرع من آبائهم. وقد يشعر الأطفال بإحساس أكبر بالإلحاح لأن إتقان اللغة أمر حاسم لوجودهم الاجتماعي؛ تكوين صداقات والإحساس بأنهم مرحب بهم وملائمين للمجتمع الذي يعيشون بينه.

وعلى الأرجح أن يتعامل أولياؤهم ويختلطوا مع الأشخاص الذين يفهمونهم، مثل زملائهم المهاجرين.

ووجدت دراسة عام 2013 للبالغين البريطانيين في دورة للمبتدئين في اللغة الإيطالية أن أولئك الذين واجهوا صعوبات في التعلم، كانوا يحصلون على المساعدة عن طريق التواصل مع الطلاب الآخرين والمعلم.

وتقول ترينكيتش: إذا التقيت بأشخاص يشبهونك في التفكير، فهذا يزيد من احتمال استمرارك في اللغة، وأنك ستتقدم، وهذا هو المفتاح فعلاً. تحتاج إلى قضاء سنوات في تعلمها ما لم يكن هناك دافع اجتماعي لذلك، من الصعب حقاً الحفاظ عليه.

في وقت سابق من هذا العام ، وجدت دراسة أجريت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ، استناداً إلى اختبار عبر الإنترنت شمل ما يقرب من 670 ألف شخص، أنه من أجل تحقيق معرفة بالقواعد الإنجليزية مثل متحدثي الإنجليزية الأصليين، فمن الأفضل أن تبدأ عندما تكون في عمر العشر سنوات، وبعد ذلك، تنخفض نسبة هذه القدرة.

ولكن، أظهرت الدراسة أيضاً أنه يمكننا مواصلة التقدم في اللغات، بما في ذلك لغتنا بمرور الوقت. فعلى سبيل المثال، نحن فقط نتقن قواعد اللغة الخاصة بنا ببلوغ سن الثلاثين تقريباً.

ويؤكد هذا دراسة سابقة منفصلة على الإنترنت أظهرت أنه حتى المتحدثون الأصليون يتعلمون كلمة واحدة تقريباً يومياً من لغتهم الخاصة حتى بلوغهم منتصف العمر.

وسوم :
شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');