fbpx
محرك البحث
أخر الأخبار
إعلان
إعلان
( سلموا لي على .. ( البزبوز ) .. وأبو .. ( البزابيز ) .. وحكومة .. ( الوزاويز ) ) ..!!
كتابات وآراء 19 يوليو 2020 0

فضل المحلائي

البزبوز , الصنبور , الكاك , الحنفية كلمات مترادفة لمنطوق واحد , عندما نذكر ونتذكر كلمة كهذه (بزبوز ) يعود بناء شريط الذاكرة إلى سنوات ثلاث خلت إلى أيام قيادة اللواء الركن ( أحمد سعيد بن بريك ) محافظة حضرموت , الخُبراء والعارفون في شئون الهمز واللمز منطوق كلمة كهذه في معاجمهم وتراجمهم السياسية تعني النفط وعائداته من فلوس والتي تباع من أجلها اليوم ( المواقف والنفوس ) وتُحلف لأجلها يمين ( الغموس ) هذه الصنبورة ( الساحرة ) والحنفية ( الباهرة ) ( البزبوز) ترددت طويلاً وكثيراً خلال السنوات القليلة الفارطة على لسان الظرفاء والخُبثاء من باب الدعابة والغمز , ترددت هذه الكلمة في زمن هذا ( الكرب) وهذه ( الحرب ) حرب ( الزميطاء والرميطاء) بين القوى السياسية المتشاكسة والمتعاكسة والمتنافسة , بين كل من الشرعية والشوارعية وأنصار الشريعة من جهة وعلى الجهة المقابلة الإنتقالي وتحالف جماعات الارتجالي وصراعهما فيما بينهما وصراعهما مع الطرف الآخر ( الحوثيين والبوثيين )- ترددت كثيراً في إطار صراع ( بزبوزي ) مُحتدم ومعارك ظروس وحرب بسوس وقراح رؤوس وإزهاق نفوس , أنه صراع الولاء والبقاء والانتماء بالوكالة للقوى الإقليمية ,القضايا الوطنية أضحت في ذيل القائمة ( مطية) تأتي على الهامش في معمعة هذا الصراع ( البزبوزي ) – بما فيها قضيتنا الجنوبية العادلة التي ضحى لأجلها الآلاف من الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى وخلقت ندوب وجروح عميقة في القلوب والنفوس لم تمحى من الذاكرة , هذه الكلمة التي أخذت مفعول السحر أعاد براءة اختراعها وإنتاجهاوأعطاها دفعة قوية إلى الأمام سيادة اللواء أبن بريك حين كان محافظاً لمحافظة حضرموت محافظة الخير التي تذهب خيراتها إلى جيوب الغير والله يذكره بالخير عندما كان محافظ كان الصراع على أشده وأطلق هذه الكلمة بانبند ونغلق ( البزبوز ) ولكن للأسف لم ينفذ تهديده ووعيده لأن ( الحُمران ) ومن تحالف معهم من ( الجعلان ) كانوا له بــ ( المرصاط والمرصاد )- ومن يومها أضحت هذه الكلمة بعد أن نطقها صاحب السيادة والريادة ابن بريك ( مشهورة ) بعد ماكانت ( مطمورة ) ويقصد بالبزبوز كاك وحنفية النفط وعائداته من النقود , الفلوس , الزلط , البيس , البيزات , العدي , القروش , الموني , وفي مقدمة ذلك النفط الحضرمي الذي أضحى في حالة من الشفط وخصوصاً نفط المسيلة وما أدراك ما نفط المسيلة والغرض من هذا النطق والمنطوق في مثل ذاك الظرف ( المحوق ) الذي ما زال على حاله ومنواله ( سحوق ) هو  تسخير عائدات النفط الحضرمي على إعادة إعماروتنمية حضرموت أولاً بدلاً من ذهابه إلى جيوب ( الحُمرانوالزعران ) ومن تحالف معهم من ( الجعران والجعلان ) وبسببها تم إقالة صاحب مصطلح ( البزبوز ) من قبل أبو ( البزابيز ) وحكومة ( الوزاويز ) اليوم صاحب مفهوم وتعميم ( الصمرقع ) – ونظرية ( باننتع ) ( النتاع ) وأبو – ( البتاع ) وصاحب ( المتاع ) يتقلد منصب رئيس الجمعية الوطنية الجنوبية ورئيس الإدارة الذاتية للجنوب , شخصياً لا توجد معرفة مباشرة بالرجل ولم أقابله طوال حياتي ولكن يقال والعهدة على الراوي أنه شخص لطيف وظريف ومُهزر ومُفزر وجري في الطرح والقدح وأنه يكره ويمقت كلام السدح ولا يحب المدح ويجيد ( القفشة والدفشة ) –  وهو رجل برجماتي ( عملي ) وجاد جداً جداً بحكم ميوله العسكرية , الرجل للأمانة هوصاحب نظرية ( النتع ) – ومصطلح ( البزبوز ) – ولكن النتاع لم تكن معه النتعة الأولى قوية وبانتظار النتعة الثانية ( نتعة ونتخة ) تطلع العروق والمعروق والعرق من العروق , نتعة تخلع الجذور القديمة وتغرس بذرة وشتلة جديدة ومفيدة ويا أبن بن بريك شوف النتع والنتاع يشتي ( زمكين وكراع وذراع ) وشوف ما تحمي الكراع إلا الزند والمعصم والذراع والنتع في  مثل هذه الحالة بحاجة إلى إصرار وقرار لا تطلبه من الجار ولا المجرور قرار ( مستقل ) وليس ( مستغل ) قرار نابع من الصميم ورؤوس الصماصيم دون وصايه ولا تدخل ولا حماية من أحد وكل تأخير في العمل السياسي والوطني ما يجلب خير والحق يُنتزع لا يوهب وما كان اليوم ممكن ومتاح غداً غير ممكن ولا متاح والمواقف السياسية تتبدل وفقاً لتبدل المصالح ( لا صداقة دائمة ولكن توجد مصالح دائمة ) وخير البر عاجله والفكرة الجميلة في العمل السياسي اليوم قد تكون قاتلة غداً والاعتمادعلى الغير في تحقيق الأهداف والغايات الوطنية العليا ضرب من الجنون وقضيتنا الجنوبية بحاجة إلى إقدام وليس إلى إحجام , بحاجة إلى تحويل القول إلى فعل والنظرية إلى ممارسة عملية والله يكون في عون أخوتنا في القوات المسلحة الجنوبية وفي عون الجميع وخصوصاً بعد انقطاع ( البزبوز ) ( الراتب )- عليهم لعدة أشهر وحالتهم أضحت طرف النخر والرجول طرف القبر , لقد وصلت الأمور إلى نهاية النهاية وشوف المثل العربي الفصيح الصريح يقول ( من نسمته بيد غيره مات مُعذب ) .

وسلموا لي على ( البزبوز ) وأبو ( البزابيز ) وحكومة ( الوزاويز ) .

الهامش :

بزبوز تبزبزنا به وبزبوز ماتبزبزنا به جاوا المتبزبزين وتبزبزوابالبزبوز إللي تبزبزنا به من ينطقها نطقاً سريعاً وفصيحاً وصحيحاً سبع مرات دون لجلجة وتلعثم له جائزة سبعة بزابيزيستلمهم من محلات أبو البزابيز وحكومة الوزاويز .
يقول ( التفاريشيا والدروزيا) .. ( الرفاق والأصدقاء ) ( لينين وستالين وخرتشوف واندربوف وجورباتشوف ( إذا فعلت لا تجبن وإذا جبنت لا تفعل وإذا كنت واثقاً من صواب رأيك أثبت حتى النهاية ) .
البتاع :  باللهجة العامية المصرية تطلق على كل شي وهي كلمة شائعة , كلمة عامية كهذه ترددت كثيراً في أشعار وقصائد الشاعر المصري الراحل ( أحمد فؤاد نجم ) .
زمكين : من الزمك وهو الشحم المذاب الإهال وتستخدم الكلمة كتعبير مجازي عن القوة .
الوزاويز : الطيور وبالذات الطيور المهاجرة .
الغموس : اليمين الكاذبة .
الصمرقع : باللهجة العامية الحضرمية الجنون .

 

                                                                                                                                                       فضل محسن المحلائي

           

شاركنا الخبر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
الطقس في عدن
الطقس في عدن
26°
Clear
05:5417:32 +03
WedThuFri
31/25°C
31/25°C
31/26°C
تويتر
فيسبوك
إعلان
%d مدونون معجبون بهذه:
window.dataLayer = window.dataLayer || []; function gtag(){dataLayer.push(arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-34464396-2');